الاتحاد للإعمار والاستثمار تنظم جولة تعريفية حول مشروع طابو وتلتقي أبناء الجالية الفلسطينية في الإمارات والسعودية خلال الشهر الجاري

رام الله: تنظم شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار، المختصة في مجال تطوير العقار في فلسطين، جولة تعريفية في عدد من الدول العربية، يتخللها مجموعة من الفعاليات للقاء أبناء الجالية الفلسطينية من المقيمين في كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، خلال شهر مارس الجاري.

 

وستكثف هذه الجولة جهودها للتعريف بمشروع "طابو"، الذي يقدّم العديد من التسهيلات والمزايا لفلسطينيي الشتات لتملك الأراضي في الضفة الغربية؛ حيث ستقام مأدبة عشاء للجالية الفلسطينية في فندق المروج روتانا دبي يوم 13 مارس، وفي فندق الهيلتون أبوظبي يوم 18 مارس، وستواصل فعالياتها في الرياض لتنظم لقاءها يوم 22 مارس في مقر السفارة الفلسطينية، وستختتم جولتها يوم 24 مارس في مقر القنصلية الفلسطينية في جدة.

 

 وسيلتقي فريق عمل طابو خلال هذه الفعاليات نخبة واسعة من رجال الأعمال، والمدراء، وممثلي وسائل الإعلام العاملين في السعودية والإمارات العربية، ليقدّموا لهم عرضاً تعريفياً شاملاً حول آلية عمل مشروع " طابو" وتوضيحاً مفصّلاً لكيفية اختيار قطع الأراضي وشرائها، وستمنح هذه الجولة أبناء الجاليات الفلسطينية المقيمين في السعودية والإمارات الفرصة لحجز وشراء قطع الأراضي التي يرغبون في تملكها في الضفة الغربية مباشرةً، وذلك عن طريق الموقع الإلكتروني للمشروع الذي يبيّن بشكل توضيحي وتفصيلي كامل المعلومات التي يحتاجها المشتري لاختيار قطعة الأرض، حيث يعرض الموقع صوراً ثلاثية الأبعاد ومخططات هيكلية  لأراضي المشروع كافة.

 

وتأتي هذه الجولة بعد النجاح الكبير الذي حقّقه مشروع طابو العام الماضي، داخل فلسطين وخارجها، وتلبية للإقبال المتزايد للفلسطينيين المقيمين في الخارج الراغبين في تملك قطعة أرض في الوطن؛ فقد مكَن المشروع 120 عائلة فلسطينية في الداخل والشتات من تملك قطعة أرض مفرزة ومُطوّبة في الضفة الغربية.

 

وفي هذا الصدد، صرَح م. خالد السبعاوي، مدير عام شركة الاتحاد للإعمار والاستثمار في لقاء صحفي معه أمس : " إنّنا نسعى، في شركة الاتحاد، ومن خلال خططنا الاستراتيجية، وتوسيع نطاق أعمالنا في فلسطين وخارجها، إلى ترسيخ مبدأ تمليك الشعب الفلسطيني لأرضه، ونهدف من خلال هذه الجولة التعريفية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى تحقيق حلم فلسطينيي الشتات في تملك قطعة أرض في فلسطين، وذلك من خلال التسهيلات الغير مسبوقة التي تقدّمها الشركة لزبائنها من خلال مشروع طابو".

 

وأضاف قائلاً: "إنّنا، وعبر تسليم المشتري سند ملكية لأرضه، نسهم وبطريقة مباشرة، في حماية هذه الأراضي من أي عملية سلب غير شرعية، وندعم حق ملكية وحكم هذه الأراضي من قبل الفلسطينيين أنفسهم، حيث إنّ الأداة الأساسية للاحتلال هي سلب الأراضي الفلسطينية غير المسجّلة، واعتبارها "أراضي دولة". كما وثمن على التعاون المثمر الذي تم بين شركة الاتحاد وشركة مجلس الاعمال في دبي ومجلس الاعمال الفلسطيني في أبو ظبي، والسفارة الفلسطينية في الرياض والقنصلية الفلسطينية في جدة للتحضير و التنسيق لهذه الفعاليات".

 

ويعدّ مشروع "طابو" من أكبر مشاريع شركة الاتحاد وأكثرها تميّزاً، وهو يجسد رؤية شركة الاتحاد في تسهيل تملك الفلسطينيين  لقطع الأراضي في الضفة الغربية بأسعار ميسرة ومتاحة، دون الحاجة إلى تحمل أعباء تسجيل سند الملكية، مما يسهم في ربط أبناء الجاليات الفلسطينية بوطنهم، ويعزّز انتماءهم الوثيق لأرضهم.

 

وتجدر الإشارة إلى أن مشروع طابو  عمل على تنظيم عدد من الأراضي على شكل مخططات عامة، ووفّر عدداً من قطع الأراضي بمساحة دونم واحد مع سند ملكية لكلّ أرض، وقد تمّ تصنيف جميع هذه الأراضي بحيث تكون سكنية؛ وقامت الشركة من خلال المخططات العامة لهذه الأراضي بتوفير جميع الخدمات العامة بما فيها المساحات الخضراء، والأماكن العامة، والطرق الداخلية؛ مما يضمن لكل قطعة أرض التخطيط السليم، والمساحة المناسبة، والمنفذ الملائم. وقد قامت بطرح هذه الأراضي بأسعار معقولة، وفي متناول الجميع، وبطرق دفع ميسّرة، بتقسيط مباشر مع الشركة من غير فوائد أو بنوك. كما تقوم الشركة بمتابعة إجراءات التسجيل والملكية الخاصة بهذه الأراضي كافة.